بستان القومندان… النبي المسلح

%d9%85%d9%88%d9%81%d9%82-%d9%85%d8%ad%d8%a7%d8%af%d9%8a%d9%86
كما نجمُ المجوس فوق الجليل، كما البشاراتُ المقدسة في أساطير الأولين، كانت الأنتيل على موعد مع المخلِّص المنذور للفقراء والعمال والفلاحين... وكان على شامان ما أن يضرب الرمل بعصاه ويستشرف الآفاق وبطون الغيب في الجزيرة المسحورة. كان شامانات النصوص يجهزون... اقرأ المزيد

فيديل كاسترو، مراحل في التجربة العميقة